المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-05-20 21:48:51

بدران: شعبنا موحد في رفضه لما يسمى بصفقة القرن

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

عقب القيادي في حركة حماس، حسام بدران، على دعوة الولايات المتحدة لعقد لقاء اقتصادي في العاصمة البحرينية (المنامة) الشهر المقبل.

وقال بدران، في تغريدات له عبر "تويتر": إن "محاولات تجميل صورة الاحتلال عبر حلول إقتصادية لن تمر، فنحن أوفياء لدماء الشهداء وعذابات الأسرى، وندعو كل الأطراف العربية والدولية إلى مقاطعة هذا اللقاء واشباهه".

وتابع بدران: "إن الدعوة الأمريكية لعقد لقاء اقتصادي في البحرين هي خطوة أمريكية بالتنسيق الكامل مع الاحتلال ضمن محاولاتهم لتصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف بدران: "شعبنا موحد في رفضه لما يسمى بصفقة القرن، فهي تصب في مصلحة الاحتلال فقط، ونحن شعب يعيش تحت الاحتلال وقضيتنا هي تحرر وطني وتقرير مصير".

وشدد بدران: "لن تستطيع قوة في الدنيا أن تفرض على شعبنا التخلي عن حقوقه او التنازل عن ثوابته، وهذه فرصة للتأكيد على دعوتنا لكل الفصائل والقوى والنخب والمكونات المختلفة لشعبنا الفلسطيني للاتفاق على إستراتيجية موحدة للوقوف امام التحديات وفي مقدمتها صفقة القرن".

وفي السياق، قال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، إن هناك وهم لدى الإدارة الأمريكية بأن شعبنا الفلسطيني يمكن أن يقايض حقوقه وثوابته ومقدساته وأرضه حتى في أبسط التفاصيل منها مقابل أي تسهيلات أو مشاريع اقتصادية.

وأضاف في تصريحات صحفية: "شعبنا يبحث عن حريته بطرد الاحتلال عن أرضه وعن إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وشدد قاسم على أنهم يرفضون أن تحتضن دولة عربية مثل هذا الورشة مستدركا بالقول: "وجود الورشة على أرض عربية يشجع الإدارة الأمريكية على الاستمرار في طرح مثل هذه المشاريع التي تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني ويشجع الاحتلال للاستمرار في عدوانه، كما يؤكد رواية اليمين الإسرائيلي على أنه يمكنه أن يطبع مع دولة عربية بدون أن يقدم لشعبنا حقوقه".

واعتبر قاسم أن هذه الورشة هي استمرار للاصطفاف الأمريكي إلى جانب الرؤية والرواية اليمينية في إسرائيل، مؤكداً أن القضية الفلسطينية تمر في مرحلة خطيرة جراء هذا الاصطفاف الأمريكي الكبير مع الاحتلال وإصرار واشنطن على تمرير هذه الصفقة المشبوهة.

وشدد على ضرورة جمع كلمة الفلسطينيين والتوحد عبر إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني ، مشيراً إلى أن هذا "يتطلب من السلطة - التي لا زالت تراوح في مربع الانقسام ولا تقدم أي شيء تجاهه - تعزيز الجبهة الداخلية بحيث تستطيع هذه الجبهة أن تواجه هذه المشاريع".

وأشار قاسم إلى أن المقاومة الفلسطينية كانت الأعلى صوتاً في مواجهة هذه الصفقة لا سيما في مسيرات العودة بغزة، وأنه بالمقاومة وبالوحدة ممكن أن نشكل درعاً حصيناً لشعبنا وحقوقه من مخاطر هذه الصفقات.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراشتيةيستقبلوفدامنالصحافيينالرومانيين
صورالاحتلاليشددمناجرااتالدخولللبلدةالقديمةبالخليل
صورقواتالاحتلالتجرفأراضيزراعيةوتهدمسلاسلحجريةغرببيتلحم
صورجرافاتالاحتلالتهدممنزلالمواطنشاديسنقرطفيأريحا

الأكثر قراءة