المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-05-22 22:13:40

المالكي يرحب باعتماد قرار فلسطين في منظمة الصحة العالمية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

رحب رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني بنتائج تصويت جمعية الصحة العالمية، في اجتماع دورتها 72، المنعقدة حاليا في جنيف، واعتمادها القرار الخاص بفلسطين، تحت عنوان: الأحوال الصحية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وفي الجولان السوري المحتل.

وصوتت غالبية الدول الاعضاء لصالح القرار، وتعديلاته التي تحدثت بكل وضوح عن انتهاكات اسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، للحقوق الصحية للشعب الفلسطيني، بالإضافة الى ما قامت به في الفترة الماضية من منع ادخال التطعيمات الى الارض الفلسطينية المحتلة.

وشدد المالكي في تصريح صحفي على ان تلك الدول الـ 11 التي صوتت ضد القرار هي في الواقع قد صوتت على انحيازها للاحتلال وللظلم، وهو تعبير عن عزل نفسها عن المجموع الدولي الملتزم بمبادئ وقواعد القانون الدولي، وخروج عن الاخلاق والاجماع الدولي.

واشار المالكي الى جهود الدبلوماسية والخارجية الفلسطينية، خاصة بعثة دولة فلسطين في الامم المتحدة في جنيف، وبعثاتنا في العالم، في العمل مع الدول في النقاش والتفاوض على مشروع القرار للوصول الى اجماع عليه، ومن اجل تنفيذ مخرجات هذا القرار وخاصة فيما يتعلق بتقديم تقرير للمدير العام للمنظمة الى الدورة القادمة لجمعية الصحة العالمية، وتقديم الدعم الى المؤسسات الصحية الفلسطينية، خاصة في ظل تقرير لجنة التحقيق الدولية في احداث مسيرة العودة، وتوصياته بشأن انتهاكات اسرائيل للحق بالصحة لأبناء شعبنا.

وفي هذا الصدد أعرب وزير الخارجية عن امتنانه، وعميق شكره الى جميع الدول التي صوتت لصالح القرار، ودعا الدول التي لم تدعم القرار الى مراجعة سياساتها، ومواقفها والعودة الى رشدها ونضجها السياسي، لان دولة فلسطين ستبقى تدافع  بشراسة عن مصالحها ومصالح الشعب الفلسطيني القائمة على الحقوق والثوابت والمتسقة مع قواعد القانون الدولي، وستواجه اي محاولات لتقويض هذه الحقوق في المؤسسات والمنظمات الدولية كافة،

وطالب دول المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتها والضغط على اسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال، للتراجع عن سياساتها وممارساتها التي تنتهك فيها بشكل ممنهج وواسع النطاق لحقوق الشعب الفلسطيني، وصولا الى انهاء احتلالها الذي طال امده، وتجسيد الاستقلال الوطني لدولة فلسطين وعاصمتها القدس.



مواضيع ذات صلة