المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2019-05-31 16:35:20

استشهد قبل أن يحقق حلمه بالصلاة في الأقصى!

بيت لحم - عنان شحادة

كانت أمنية الفتى عبدالله غيث (16 عاما) من مدينة الخليل، أن يصل القدس ويصلي في المسجد الأقصى المبارك ويحيي ليلة القدر فيه، لكنه استشهد على مقربة منه بعد أن حرمه الاحتلال من تحقيق أمنيته، عندما أصابه برصاصة غادرة في القلب.

مع الساعات الأولى من صباح الجمعة اليتيمة من شهر رمضان استعدت عائلة غيث لشد الرحال صوب مدينة القدس لتحيي ليلة القدر، لكنها لم تكن تعرف أن القدر يخبئ لابنها تحقيق أمنية من أمنيات ابنه وهي الشهادة.

وقال ابن عم الشهيد عبد الرحمن غيث لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية"وفا"، "وصلنا إلى منطقة واد أبو الحمص الساعة التاسعة صباحا، وكان برفقتنا والد الشهيد، لم تمض سوى عشر دقائق على وصولنا حتى أطلق الجنود الرصاص على عبد الله". مستذكرا شريط ما جرى يقول "اقتربنا من الجدار (أسلاك شائكة)، حاولنا العبور، لكن رصاصتين أطلقتا الأولى أصابته في الصدر والأخرى في القدم، ركض الشهيد لأمتار قبل أن يسقط".

تابع حديثه، "رفعناه عن الأرض، ثم صرخ والده وقال قتلتوه، فرد الجندي عليه وقال أنا قتلته، أنا قتله، بعدها نقلناه بسيارة عمي الخاصة إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، لكنه كان قد فارق الحياة".

أجهش ابن عمه بالبكاء وقال "ما ذنبه حتى يقتل، لمجرد أنه يريد أن يصلي بالأقصى، أمنية كان يحلم بها ولم يحققها، حسنا الله ونعم الوكيل".

وعلى مدخل غرفة الطوارئ في مستشفى بيت جالا الحكومي، كان يقف والد الشهيد، والآخرون من حوله يبكون".

يقول والده، "خرجنا من الخليل، كانت وجهتنا أن مدخل بيت لحم الشمالي، حيث الحاجز الاحتلالي المسمى حاجز 300، لكننا ذهبنا إلى حاجز "مزموريا" قرب قريتي الخاص والنعمان شرق بيت لحم، حيث قادتنا الطريق إلى هناك".

وأضاف "من يوم أمس كان يحضر للذهاب إلى الأقصى لإحياء ليلة القدر، لم يكتب له أن يذهب هناك، لكن القدر كان ينتظره هناك واستشهد".

صمت الأب قليلا، وقال "أريد أن اسأل لماذا أطلقوا الرصاص على ابني، المكان لم يشهد مواجهات ولا أي شيء، فتى لم يكمل عامه الـ16، ما ذنبه؟ لأنه فلسطيني فقط، احتسبه عند الله شهيدا ولا حول ولا قوة إلا بالله".

واستدرك: "أنا في صدمة لا أصدق أن عبد الله لن يكون بيننا بعد اليوم، الساعات المقبلة ستكون الأصعب علي في حياتي عندما أدخل المنزل ولا أراه، عندما أدخل غرفته وأرى ملابسه وكتبه ومكان نومه".

حاولنا الحديث مع والدته لكنها رفعت يدها رافضة.

وفي ساحة مستشفى بيت جالا، وقبل أن يتم نقله إلى مسقط رأسه في الخليل، اقترب الوالد من زوجته، وقال لها "اصبري، بعد اليوم لن يكون عبد الله بيننا، افرحي فابنك شهيد، الحمد لله، أمناه عند رب العالمين".

والشهيد من أسرة مكونة من سبع أخوات وأخ رضيع.

يذكر أن عددا من المواطنين استشهدوا وأصيب آخرون على حاجز "مزموريا" برصاص قوات الاحتلال.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراشتيةيستقبلوفدامنالصحافيينالرومانيين
صورالاحتلاليشددمناجرااتالدخولللبلدةالقديمةبالخليل
صورقواتالاحتلالتجرفأراضيزراعيةوتهدمسلاسلحجريةغرببيتلحم
صورجرافاتالاحتلالتهدممنزلالمواطنشاديسنقرطفيأريحا

الأكثر قراءة