2019-06-24الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-06-06 03:30:43
ويقدم التعازي بالشهداء للرئيس عبد الفتاح السيسي ، ويؤكد على تضامنه مع مصر

تيار الاستقلال الفلسطيني يدين ويستنكر الهجوم الإرهابي ضد كمين للشرطة المصرية في سيناء

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أصدر القيادي الفلسطيني اللواء د. محمد أبوسمره ، رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني ، البيان التالي ، إدانةً واستنكاراً للهجوم الإرهابي الإجرامي الذي تعرَّض له كمين أمني في مدينة العريش شمال سيناء ، والذي نتج عنه استشهاد ضابط وأمين شرطة وستة جنود ، وهذا نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا. بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (سورة آل عمران 169).
 يتقدم اللواء د. محمد أبوسمره ، رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني ، بأحر التعازي والمواساة إلى فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وإلى الحكومة المصرية ، وإلى معالي وزير الداخلية سيادة اللواء محمود توفيق ، وإلى أهالي وذوي الشهداء الأبطال البواسل ، وإلى الشعب المصري الشقيق ، باستشهاد كوكبة من ضباط وجنود الأمن المركزي والشرطة المصرية الأبطال ، الذين استشهدوا صبيحة هذا اليوم الأربعاء الخامس من يونيو / حزيران ، وأول أيام عبد الفطر ، وهم يدافعون عن تراب سيناء الطاهرة الغالية ، وعن أمن وشعب مصر الحبيبة العزيزة ، ونؤكد على تضامننا الكامل نحن وجميع الفلسطينيين مع مصرالشقيقة الكبرى ، رئيساً وقيادةً وحكومةً وشعباً ، ومع جيشها البطل وشرطتها وضباطها وجنودها البواسل الأبطال، ووقوفنا جميعاً إلى جانب مصرالشقيقة الكبرى في معركتها البطولية التي تخوضها ضد الإرهاب والعصابات الإرهابية الإجرامية التكفيرية العملية، الخائنة لله والدين والعقيدة والوطن والشعب والأمة .
وإننا لعلى يقين بأنَّ هذا الهجوم الإرهابي الإجرامي من مجرمي العصابات الإرهابية التكفيرية ، عملاء العدو الصهيوني وجميع أعداء الدين والأمة ، وأعداء مصر وفلسطين ، لن يزيد مصر ورئيسها الشجاع وجيشها البطل وشرطتها وأجهزتها الباسلة ، إلاَّ إصراراً وبطولةً وعناداً وتضحيات حتى يتم إستئصال جميع الخونة والعصابات الإرهابية التكفيرية المجرمة ، ولابد لمصر الكنانة من تحقيق النصر الكامل الشامل ، والنجاح فى القضاء على الإرهاب ومخططاته الإرهابية الإجرامية ، خصوصاً أنَّ هؤلاء الإرهابيين الخونة  المجرمين أرادوا من وراء جريمتهم النكراء على أرض سيناء الحبيبة ، أرض البطولة والشهادة والتضحيات انتزاع الفرحة من قلوب المصريين والفلسطينيين والعرب والمسلمين أول يوم العيد، وإنَّ توقيت تنفيذ هذا الهجوم الإرهابي الغادر الجبان في الذكرى 52 لنكبة الخامس من يونيو /حزيران 1962 ، ليؤكد بمالايدع مجالاً للشك أنّ من قام بتنفيذه عملاء للعدو الصهيوني ، وأدوات رخيصة مأجورة بيده وبيد كل أعداء الأمة المتآمرين على الإسلام ومصر وفلسطين والأمة جميعاً ، ولهذا فإنَّ هؤلاء الشهداء الأبطال ، وجميع شهداء مصر الأبطال ، هم شهداء الإسلام وفلسطين والأمة كلها ، وشهادتهم ليست فقط من أجل الدفاع عن أمن مصر وحماية أرض سيناء الطاهرة ، إنَّما ايضاً شهداء من أجل الإسلام وفلسطين والأمة ودفاعاً عنهم ، وخصوصاً في ظل الموقف الوطني والقومي البطولي والشجاع للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، والحكومة المصرية
من مخططات تصفية القضية الفلسطينية ورفضهم القاطع لصفقة القرن ، ووقوفهم الداعم للرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وللقيادة الفلسطينية والقضية الفلسطينية ، وتصدي القيادة المصرية لكبح جماح الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد قطاع غزة ، وضد المسجد الأقصى المبارك وجميع المقدسات الإسلامية والمسيحية ، وحرصها وسعيها الجاد والمتواصل لتحقيق المصالحة الفلسطينية ، وانهاء الانقسام الفلسطيني الأسود ، وفك ورفع الحصار الصهيوني الظالم عن قطاع غزة ، وتقديم المساعدات والتسهيلات لأهلنا في قطاع ، ودفاعها عن كافة الحقوق والمطالب الفلسطينية التاريخية والمشروعة ، ليثبت بمنتهى الوضوح أنَّ الأمن القومي المصري ، هو نفسه الأمن القومي الفلسطيني والأمن القومي العربي ، وكل مايمس مصر ويؤذيها ، يمس ويؤذي فلسطين والأمة ، فمصر هي قلب الأمة النابض ، وهي كنانة الله في أرضه ، وهي مصدر ثبات وقوة الأمة وعنوان وحدتها وتماسكها ونهضتها ، وقوة مصر وجيشها البطل وأجهزتها السيادية الباسلة ، قوة لفلسطين والعرب والمسلمين .
وإنَّنافي تيار الاستقلال الفلسطيني ، لنرجو من الله تعالى أن يحفظ مصر الحبيبة ورئيسها وقيادتها وجيشها وأجهزتها وشعبها ويحميها من كل مكروه وسوء ، وأن يرحم شهداءها الأبطال ويتغمدهم بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم وأحبتهم وزملاءهم الصبر والسلوان، وأن يَمُنَّ على المصابين والجرحى بالشفاء العاجل .
وحسبنا الله ونعم الوكيل.
                                                                                 
                                                                                 تيار الاستقلال الفلسطيني
                                                                       فلسطين ــــ القدس المحتل
ة



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنيترأساجتماعاللجنةالمركزيةلحركةفتح
صورعرضغنائيللفنانحمزةنمرةضمنفعالياتمهرجانوينعرامالله
صورقمعفعالياتجمعةالأرضمشللبيععلىحدودغزة
صورمهرجانجبرضررلـ40منعوائلشهداالانقسامبغزة

الأكثر قراءة