2019-06-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-06-08 17:25:22
في الذكرى الـ33 لاغتيال خالد نزال..

الديمقراطية تدعو لإسقاط الانقسام وتصعيد الانتفاضة ضد الاحتلال

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في قطاع غزة، اليوم السبت، بياناً في الذكرى الـ33 لاغتيال خالد نزال.

وقالت الديمقراطية في بيانها، "تحل (غدا) التاسع من حزيران (يونيو)، الذكرى الـ33 لاغتيال القائد الوطني الكبير الرفيق خالد نزال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومسؤول قوات إسناد الداخل برتبة عقيد في قوات الثورة الفلسطينية، على أيدي جهاز الموساد الإسرائيلي في العاصمة اليونانية".

وأضافت "لم تكتف دولة الاحتلال الإسرائيلي بجريمة اغتياله بدم بارد في 9 حزيران (يونيو) 1986، حيث تتهمه بالتخطيط لتنفيذ عشرات العمليات التي أدت لمقتل إسرائيليين وفي مقدمتها عملية معالوت (ترشيحا) والتي أدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المستوطنين الإسرائيليين، بل تواصل التحريض عليه وعلى شهداء ومناضلي شعبنا الفلسطيني، وتواصل تجريم المقاومة الفلسطينية ووسمها بـ«الإرهاب»، عندما هدمت النصب التذكاري وميدان الشهيد خالد نزال في شارع جنين- حيفا بمحافظة جنين بالتزامن مع الذكرى الـ31 لاستشهاده".

وقالت "إن الجبهة وهي تحيي الذكرى الـ33 لاغتيال الرفيق خالد نزال "أسد فلسطين"، تؤكد أن الشهداء سيخلدهم شعبنا الفلسطيني لما قدموه من تضحيات جسام من أجل قضيتهم الوطنية، وأن تكريم الشهيد نزال بالسير على الدرب الذي أستشهد من أجله على طريق الحرية والعودة وتقرير المصير".

وأكدت الجبهة، إن "الشهيد خالد نزال سجله ناصع ومشرف، وهو مناضل من أجل الحرية والواجب الوطني، وقاد مقاومة مشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي والحركة الصهيونية". مؤكدةً أن الحفاظ على إرث الشهيد نزال وكافة شهداء شعبنا يكون بإنجاز الوحدة الداخلية وإسقاط الانقسام المدمر وتصعيد المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال والاستيطان".

وختمت الجبهة بيانها، بالتأكيد على ضرورة استنهاض الحركة الجماهيرية وتطويرها نحو الانتفاضة الشاملة ضد الاحتلال والاستيطان، وضرورة تطبيق قرارات المجلس الوطني (30/4/2018) وفي مقدمتها طي صفحة أوسلو وإعادة تحديد العلاقة مع دولة الاحتلال، وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي، وطلب الحماية الدولية لشعبنا والعمل على نقل القضية والحقوق الوطنية إلى الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، لمجابهة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه المتواصلة بحق شعبنا، ومواجهة صفقة ترامب.



مواضيع ذات صلة