2019-06-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-06-09 13:49:30

غـزة ليست بخير كما تدعى ابراهيم ابوالنجا..

نعم ان غزة لم تعد صالحة للحياة.. مياهها غير صالحة للشرب والاستخدام الادمي.. المياه العادمة على اختلافها أفسدت البحر والمياه الجوفية.. الأحياء المائية سموم متحركة.. الهواء ملوث وسبب رئيس في انتشار مرض السرطان.. الخضروات والفواكه والثمار شكل فقط بلا طعم ولا فائدة.. بل ضررها أكبر من نفعها.. إلى غير ذلك من الاوصاف الضارة المنفرة التي تبعث على الغثيان وافساد الحياة.

إنها السياسة الحقيقية وليس الطاردة التى تصدر عن جهات مسئولة كما تدعى سيد: ابراهيم ابوالنجا، وتطلب انت من هذه الجهات ان تعمل على مواجهة هذه التلوثات وانهائها.. رغم انهم منهكين وعاجزين بسبب الخناق الاقتصادى الذى سببته السلطة الفلسطينية التى تدعى بانها سلطة فلسطين كل فلسطين، وعلى العلم بأنك تقطن بقطاع غزة الحبيس المحاصر من السلطة الفلسطينية ومن فتح بالتحديد بحجة الخناق الاقتصادى على حماس، نعم غزة ليست بخير ، لأن العقاب لم يطبق الا على موظفى السلطة الفلسطينية بغزة فقط، وليس على كوادر حركة فتح ، بل طالت ايدى المنتفذين باذلال واهانة موظفيهم سواء فتح او اى فصيل من منظمة التحرير بغزة، وكما تصرح وتبرر دائما من اجل تضييق الخناق على حماس، ايتها السلطة الظالمة لابنائك الموظفين المناضلين بغـزة، حماس بخير لها مصادرها المالية الخاصة ولها رواتبها من الضرائب والعائدات، والسلطة بالضفة بخير بموظفيها ووزرائها ومرفهين بالنثريات والعلاولات على حساب غزة المظلومة، والشعب وموظفى السلطة بغـزة هم ليس بخير، هذه هى الحقيقية التى لا يلمسها الا من وقع بنارها وجمرها، أما المنتفذين والمستفيذين من فتح والسلطة لم تؤثر عليهم هذه العقوبات لانهم قد يشربوب الماء المعدنية ويتنفسون الهواء النقى ويقطنون بيوت فاخرة، وسيارات مكيفة، ورواتب عالية دون خصومات ونسب مئوية بالاضافة الى النثريات، وبدل السفر، وزيادة اضعاف الرواتب للوزراء على حساب المنتهكين والمظلومين من ابناء السلطة الموظفين بغزة فقط، فهم بالكاد مرفهين بالحياة..

فمن اجل ذلك أقول لن ولم ينصرنا الله ، لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8) صورة محمد..

قد يستغرب الكثيرون من هذا القول مستفسرا عن أي خير تتحدث؟. يا ابراهيم ابوالنجا؟!ّ!

بقلم/ د. عـودة عابد



مواضيع ذات صلة