المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2019-06-15 23:14:16

"تقدم كبير" نحو المحادثات بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال مسؤول إسرائيلي كبير، اليوم السبت، إنه تم إحراز "تقدم كبير" في المحادثات التي جرت هذا الأسبوع بين المبعوث الأمريكي ديفيد ساترفيلد والقيادة اللبنانية، ووزير الطاقة يوفال شتاينتس فيما يتعلق بفتح مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان بشأن النزاع حول تحديد الحدود البحرية بين البلدين.

وأضاف المسؤول للقناة 13 العبرية، أنه "إذا لم يحدث مزيد من التأخير، فستجرى الجولة الأولى من المفاوضات خلال شهر تموز/يوليو".

وأشار المسؤول إلى أنه خلال محادثات ساترفيلد في لبنان وإسرائيل هذا الأسبوع، فإن العديد من القضايا التي أخرت بدء المحادثات بين الجانبين، ومنها الجدول الزمني للمفاوضات، حيث طالب لبنان بعدم تقييد المحادثات، وإسرائيل تريد إطارًا مدته ستة أشهر.

واتفق شتاينتس وساترفيلد في اجتماع أمس الجمعة، على أن "المفاوضات لن تكون محدودة في الوقت المناسب، ولكن إعلان الأميركيين عن بدء المحادثات سيعني أن هناك رغبة في التوصل إلى اتفاق في غضون ستة أشهر".

وسيعود المبعوث الأمريكي ساترفيلد إلى بيروت يوم الاثنين المقبل للحصول على موافقة المسؤولين اللبنانيين النهائيّة ثم العودة إلى محادثات أخرى في القدس. ويعد التقييم الإسرائيلي أنه سيكون من الممكن التوصل إلى اتفاق نهائي هذا الأسبوع.

وأضافت القناة بحسب المسؤول أنه إذا لم يحدث مزيد من التأخير، فستبدأ المفاوضات المباشرة بين إسرائيل ولبنان في تموز/يوليو.

وتابعت القناة أنه ستكون المفاوضات المباشرة بين إسرائيل ولبنان تطوراً سياسياً واقتصادياً هائلاً، وستكون هذه هي المرة الأولى منذ أوائل التسعينات التي يحضر فيها ممثلون إسرائيليون ولبنانيون من غير الضباط العسكريين في نفس الغرفة. وقد نصت إسرائيل على أن المحادثات لن تتعامل إلا مع النزاع على الحدود البحرية، وليس على الحدود البرية كما يطالب لبنان.

بالإضافة إلى ذلك، كان الخلاف حول الحدود البحرية عقبة أمام العديد من عمليات التنقيب عن الغاز في البحر الأبيض المتوسط في المنطقة المتنازع عليها، وإسرائيل ولبنان لديهما مصلحة اقتصادية في إيجاد حل يتيح لشركات الغاز الدولية إجراء عمليات استكشاف للغاز في هذه المناطق.

وستجري المحادثات في مقر تابع للأمم المتحدة في الناقورة على الحدود بين إسرائيل ولبنان، وستعقد المحادثات بحضور ممثل للأمم المتحدة، لكن الوسيط هو المبعوث الأمريكي ساترفيلد

وأجرت وكالة الأنباء الروسية "RIA" مقابلة مع وزير الدفاع اللبناني، إلياس أبو صعب، وأشار إلى المفاوضات على الحدود، قائلًا "لسنا مستعدين للتخلي عن أي جزء من حدودنا، سواء كان على البر أو في البحر، انطلاقًا من هذا الافتراض، نحن منفتحون على المفاوضات لتحديد الحدود".

يذكر أنه في نهاية شهر أيار/مايو، ذكرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية التقدم المحرز في المحادثات التي قادها ساترفيلد، وأفادت الأنباء أن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، الذي التقى الدبلوماسي الأمريكي، قال إن "إسرائيل وافقت على الخطوط العريضة اللبنانية لإيجاد حل مشترك ومتوازن للحدود البحرية والبرية، لكن لا تزال هناك قضايا تتطلب النقاش والفحص".



مواضيع ذات صلة