المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-06-20 16:24:31

حنا: القدس هي التي تدفع فاتورة ما سمي زورا وبهتانا بالربيع العربي

بيت لحم - وكالة قدس نت للأنباء

قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، اليوم، بأنه "لا يجوز لنا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد ان نقبل بأن يتم اغراقنا في ثقافة الاحباط واليأس والقنوط والاستسلام والضعف والتراجع والتي يسعى الاعداء لكي نكون فيها".

وأضاف حنا لدى استقباله وفدا من طلاب الجامعة العربية الامريكية في جنين، ان "وجود هذا الكم الهائل من المؤامرات التي تحيط بنا لا سيما صفقة القرن ومؤتمر البحرين الخطير لا يجوز ان تؤدي بنا الى ان نشعر بالاحباط واليأس بل يجب ان تبقى معنوياتنا عالية لان ثقافة الاستسلام والقنوط لا يستفيد منها الا اعداءنا الذين يريدوننا ان نبقى محبطين لاحول لنا ولا قوة لكي لا نفكر بمستقبلنا ولكي لا نفكر بقضيتنا العادلة وبالقدس وما تتعرض له من تهديدات وتحديات".

وأوضح "لا ننكر ان واقعنا مرير ولا ننكر ان وضعنا الفلسطيني الداخلي يحتاج الى كثير من الاصلاح اما واقعنا العربي فحدث ولا حرج ، فهنالك نفر من العرب الذين فقدوا البوصلة واصبحوا جزءا من المشروع الهادف الى تصفية القضية الفلسطينية".

وقال "هنالك نفر من العرب الذين انتقلوا من مرحلة التطبيع الى مرحلة الخيانة والارتماء في الاحضان المعادية وهؤلاء هم معروفون واصبحوا اليوم معروفين اكثر من اي وقت مضى، ونحن كفلسطينيين يجب ان نعرف من هو الصديق ومن هو العدو واليوم تكشفت الكثير من الحقائق واميط اللثام عن كثير من الوجوه واصبحنا ندرك جميعا من هو صديقنا الذي يحبنا ويدعم قضيتنا ومن هو عدونا المتآمر علينا والساعي لتصفية قضيتنا".

وأضاف ان "التحديات التي نعاني منها كفلسطينيين يجب ان تجعلنا اكثر وعيا وحكمة ورصانة ووطنية وانتماء ودفاعا عن انبل واعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث".

وتساءل "كم نحن بحاجة الى الوعي في هذا الزمن الذي بات فيه البعض يعيشون حالة تيه غير مسبوقة ، كم نحن بحاجة الى الوطنية الصادقة في زمن اضحت فيه العمالة وجهة نظر، وكم نحن بحاجة الى الصدق في زمن اصبح فيه الكذب والنفاق منتشر في كل مكان واصبح المال السياسي يشتري الذمم والاقلام والمواقف؟".

وقال "نحن نراهن عليكم فمستقبل بلادنا مرتبط بكم وانتم اولئك الذين ستتابعون مسيرة الخير والعطاء والدفاع عن القضية وصولا الى الحرية المرتجاة وتحقيق تطلعات وثوابت شعبنا الفلسطيني".

وأضاف "في وقت من الاوقات كان يقول الاعداء بأن الكبار يموتون والصغار ينسون وانتم تثبتون للعالم بأسره ومعكم شريحة الشباب الفلسطيني هنا وفي سائر ارجاء العالم  بأن شبابنا هم ليسوا اقل انتماء ووطنية عن ابائهم واجدادهم".

وقال "اما ما يحدث في القدس فحدث ولا حرج والقدس هي التي تدفع فاتورة الانقسامات الفلسطينية والتصدعات العربية وحالة التطبيع والارتماء في الاحضان المعادية ، القدس هي التي دفعت فاتورة ما سمي زورا وبهتانا بالربيع العربي هذا الربيع المزعوم الذي كان هدفه وما زال هو حجب الانظار عن القضية الفلسطينية وايجاد اعداء مفترضين لكي لا يفكر العرب بعدوهم الحقيقي الذي يستعمرهم ويحتل اراضيهم ويمتهن حريتهم وكرامتهم في كل يوم".

وشدد حنا "القدس تمر بكارثة حقيقية واوقافنا المسيحية مستهدفة كما هي الاوقاف الاسلامية وللاسف الشديد هنالك متواطئون ومتآمرون يخدمون اجندة الاحتلال في القدس ويعملون على تمرير المشاريع الاستيطانية في القدس مقابل المال والمصالح الشخصية ولكن هؤلاء لا يمثلوننا ولا يمثلون شعبنا ولا يمثلون المسيحيين والمسلمين الذين في غالبيتهم الساحقة هم اصيلون في انتمائهم لهذا الوطن وللقدس ومقدساتها وللهوية العربية الفلسطينية".

وقال "كما اننا نرفض اي خطاب يبث ثقافة الاستسلام والاحباط وكأنه لا يمكن تغيير الواقع الذي نحن قائمون فيه ".

وضع الوفد الطلابي في صورة ما يحدث في القدس واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات كما وقدم توجيهاته للطلاب لكي يكونوا حريصين على تحصيلهم العلمي وعلى رقيهم الفكري والانساني والحضاري وكذلك انتمائهم العربي الفلسطيني النقي .



مواضيع ذات صلة