المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-06-20 16:58:53

إسرائيل تتهم أردني بالتخابر لصالح المخابرات الإيرانية

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

تتهم إسرائيل، مواطنا أردنيا من أصل فلسطيني، بالتخابر لصالح المخابرات الإيرانية، ومحاولة "إقامة بنية تحتية للتجسس ضد إسرائيل تحت غطاء تجاري".

وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" (المخابرات الإسرائيلية الداخلية)، في بيان له اليوم الخميس، إن المخابرات الإيرانية، جنّدت المواطن الأردني ثائر شعفوط، 32 عاما، الذي تعود أصوله لمدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية.

واعتقل "الشاباك" المواطن شعفوط، يوم 17 إبريل/نيسان الماضي، وقدمت النيابة العسكرية الاسرائيلية في العاشر من يونيو/حزيران الجاري، لائحة اتهام ضده إلى المحكمة العسكرية الاسرائيلية في الضفة الغربية، تضمنت اتهامه "بالتخابر مع العدو وبإقامة علاقات مع تنظيم معادي وبالتآمر لإدخال أموال العدو إلى المنطقة".

واستنادا الى "الشاباك"، فإن شعفوط قال خلال التحقيق إنه "دخل إسرائيل بأوامر المخابرات الإيرانية من أجل تنفيذ مهام من شأنها إقامة بنى تحتية في إسرائيل، وفي أراضي الضفة الغربية ستخدم المخابرات الإيرانية لمهام سرية".

وقال البيان: " بدأت العلاقة بين شعفوط والمخابرات الإيرانية في لبنان حيث التقى هناك بضابطين يتحدثان العربية يعملان في صفوف المخابرات الإيرانية عرفا نفسيهما بـ(أبو صادق وأبو جعفر)".

وأضاف: " لاحقا لهذا القاء الأول بينهم الذي عقد في لبنان، عقد شعفوط خلال العامين 2018-2019 لقاءات أخرى معهما في سوريا ولبنان حيث أوعزا له خلالها بإقامة بنية تحتية تجارية في إسرائيل ستشكل غطاء لعمل استخباري إيراني مستقبلا، وذلك من أجل تمكين الإيرانيين من الوصول إلى إسرائيل وأراضي الضفة الغربية وتجنيد الجواسيس الذين سيساعدون الإيرانيين على جمع المعلومات وفقا للمصالح الإيرانية".

وتابع "الشاباك": " لهذا الغرض أُوعز لشعفوط بالنظر في فرص تجارية وبإقامة علاقات تجارية في إسرائيل وفي أراضي الضفة الغربية".

وأكمل البيان: " في إطار عمله، بدأ شعفوط في دراسة الأوضاع على الأرض حيث بدأ يقيم خلال زياراته إلى إسرائيل في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب 2019 وإبريل /نيسان 2019 علاقات مع شخصيات مختلفة من أجل الاستعانة بها لتنفيذ مهامه".

وأوضح أن شعفوط حصل من الإيرانيين على موافقة لإقامة مصنع في الأردن سيوظف عمالا شيعة من أجل استخدامه كقاعدة لعمل استخباري إيراني مستقبلي ضد إسرائيل وأراضي الضفة الغربية".

وأضاف: " أعرب ضباط المخابرات الإيرانيون عن استعدادهم لصرف أموال طائلة، تقدر بنصف مليون دولار كمبلغ أولي، وثم أموال أخرى وفق الحاجة من أجل تثبيت عمله على الأرض، كما سلّمه ضباط المخابرات الإيرانيون جهاز اتصال مشفر استخدمه للاتصال بهم حيث تلقى من خلاله المعلومات وحدد معهم لقاءات".

وذكر "الشاباك" أن شعفوط "كان ينوي السفر إلى إيران من أجل استكمال تدريباته كجاسوس والمشاركة في دورات متقدمة في مجال التجسس والاستخبارات".

وقال جهاز المخابرات الاسرائيلي: " اعتقال شعفوط من قبل الشاباك أحبط تلك المخططات وأحبط العمليات التي خططت المخابرات الإيرانية لتنفيذها".



مواضيع ذات صلة