المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-06-25 00:58:36

المكتب الحركي المركزي للمهن الهندسية يؤكد التفافه ووقوفه خلف الرئيس عباس في مواجهته ورشة البحرين وصفقة القرن

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا المكتب الحركي المركزي للمهن الهندسية المساعدة الدول العربية إلى مقاطعة ورشة البحرين معتبراً مشاركة بعض الدول العربية في هذا المؤتمر انهيارً وخروجاً عن الإجماع العربي في القمة العربية والاسلامية وقرارتها الداعية إلى مقاطعة الاحتلال وحماية المصالح العربية والفلسطينية .

وقال المكتب الحركي المركزي في بيان له "لا تكف الإدارات الأمريكية المتعاقبة عن ممارساتها العدائية تجاه شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة وتجاوز لقرارات الشرعية الدولية."

وأضاف المكتب الحركي أن "ما ترمى اليه الإدارة الأمريكية  إلى اختزال حل القضية الفلسطينية في حفنة مساعدات مالية تدفعها الدول العربية لتحسين معيشة الشعب الفلسطينى تحت وطأة الاحتلال، هو ما تحاول تمريره عبر دعوتها إلى ورشة البحرين الاقتصادية باعتبارأن الورشة سوف تضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات المالية والاقتصادية قبل الإعلان النهائى عن صفقة القرن، تسبقها إجراءاتها العنصرية التي اعترفت فيها بالقدس والجولان كأراضٍ إسرائيلية وتحاول اغتيال "الأونروا" تمهيدًا لتصفية قضية اللاجئين."

وأوضح المكتب الحركي أن "ما ترمى إليه الإدارة الأمريكية من خلال مشاركة بعض الدول العربية في هذا المؤتمر يمثل انهيارًا أخلاقيًّا وسياسيًّا وهدمًا لقضيتنا العادلة واستمرارًا لمسلسل التبعية والانصياع لإملاءات العائلة الترامبية بقيادة الأحمق ترامب وصهره الصبي الصهيوني كوشنر اللذيْن لا يتورعان عن إظهار عنصريتهم وعدائهم لشعوب أمتنا وانحيازهم الفاضح لعدونا الصهيوني.

ونشد على أيدي القيادة الفلسطينية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة المركزية لحركة فتح وموقفهم الوطني و الواضح دون مواربة برفض المشاركة في ورشة البحرين رغم الاغراءات المالية ونؤكد على استمرار دعمنا الدائم وإيماننا بقدرات الرئيس والقيادة الفلسطينية على إفشال هذه المساعى الخبيثة بوحدة الصف والقرار الوطني المستقل ضد هذه الصفقة وصمودهم وإصرارهم على التصدِّى لها ومواجهتها.

كما نستنكر وندين أي مشاركة أو تمثيل عربى رسمى أو غير رسمى في هذا المؤتمر، ونعتبر هذه المشاركة تجاوزًا لحدود التطبيع لدرجة التورط المباشر مع العدو الصهيوني ودعم مشروعه الاستعماري والتواطؤ على حقوق الشعب الفلسطيني والثوابت الفلسطينية و ندعو الشعوب العربية بالتمسُّك برفض المشاركة وتصعيد خيارات المقاطعة والتوسُّع فى مواجهة التطبيع كخيار استراتيجى ومواجهة هرولة الأنظمة العربية إلى التطبيع مع العدو الصهيونى.

وأكد المكتب الحركي أنه "لا يوجد أمامنا الان سوى خيار الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام البغيض لمواجهة المحتل الصهيوني حتى تحقيق مطالبنا في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف،ويجب علينا جميعاً الاتحاد في مواجهة صفقة العار فقوتنا في وحدتنا و وفاء لدماء الشهداء والجرحى والمعتقلين واللاجئين والقدس هي ثوابت لا أحد يستطيع التنازل عنها والذي يريد التنازل عنها سيذهب إلى مزابل التاريخ والتاريخ لا يرحم."

 



مواضيع ذات صلة