2019-07-24الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-07-06 22:55:44

هل صارت الضفة الغربية شأناً إسرائيلياً داخلياً؟

تجري الترتيبات على قدم وساق داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بهدف احتواء الأوضاع الفلسطينية، والحيلولة دون تفجر انتفاضة شعبية في حالة ضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل رسمي، أو في حالة شغور موقع رئيس السلطة، من هنا يمكن الافتراض أن تجول رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي في منطقة رام الله، ولقائه مع المليونير الفلسطيني بشار المصري فوق أراضي الضفة الغربية، كما ذكر ذلك موقع وللا العربي، لقاء جاء ضمن الترتيبات الإسرائيلية للساحة الفلسطينية، بل جاء اللقاء بهدف تحضير الأرض لكل تطور اقتصادي وأمني وحياتي وسياسي يتم دراسته وتدبيره مع الإدارة الأمريكية للمرحلة القادمة.

زيارة أفيف كوخافي لمنطقة رام الله شان خطير جداً، وفي تقديري هذه الزيارة أكثر خطورة من زيارة نداف أرغومان رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي للسيد محمود عباس قبل عدة أشهر، فزيارة رئيس الأركان جاءت لتعكس السيادة الإسرائيلية على الأرض فاقدة السيادة، وجاءت لتكشف عن حجم  التدخل الإسرائيلي في أدق شؤون حياة الفلسطينيين، وجاء تجوال رئيس الأركان في منطقة رام الله  ليتكامل ميدانياً مع تصريحات جيسي غرينبلات عن أرض الضفة الغربية غير المحتلة، الأرض التي يتنازع عليها الفلسطينيون والإسرائيليون، ويتكامل نشاط رئيس الأركان مع تصريح السفير الأمريكي ديفيد فرديمان الذي أيد ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، وتتكامل زيارة رئيس الأركان مع تصريح كوشنير، حين قال: إن الفلسطينيين غير قادرين على حكم أنفسهم، لذلك قام كوشنير بتزيد أشرف الجعبري أحد أهم رموز ورشة البحرين بأدق التفاصيل، وأهم التقارير السرية عن فساد السلطة الفلسطينية، ليشكل  الجعبري بملف الفساد مادة طعن قوية في ظهر قيادة السلطة في رام الله.

فأين هي القيادة الفلسطينية من كل هذا؟ وهذا الذي يجري خطير جداً، ويؤشر إلى أيام صعبة تنتظر القضية الفلسطينية، وهذه الأيام الصعبة لا يقوى على التصدي لها أي تنظيم بمفرده، ولا يقوى على مجابهتها أي شخصية فلسطينية، أيام صعبة تتشابك فيها خيوط المصالح الشخصية لبعض فئات المجتمع الفلسطيني مع الخيوط السياسية والتنظيمية لبعض الشخصيات السياسية، مع المصالح الاستراتيجية للاحتلال الإسرائيلي، وكل هذا يفر ض على الشعب الفلسطيني اليقظة والاحتماء بالوحدة الوطنية، ويفرض على صاحب القرار أن يلجأ إلى الشعب كي يفسد المؤامرة، فالشعب الفلسطيني دائماً هو مادة تفجير المخططات العدوانية.

فأين هي القيادة الفلسطينية صاحبة القرار في هذا الشأن؟ وأين هي التنظيمات الفلسطينية من هذه المؤمرة التي باتت مكشوفة؟ وأين المجلس المركزي؟ والمجلس الوطني؟ وأين اللجنة التنفيذية؟ وأين اللجنة المركزية؟ وأين المجلس الثوري؟ بل أين المجلس التشريعي الذي حله السيد عباس؟ أيعقل أن يغفل كل هؤلاء عما يحاك ضد القضية الفلسطينية؟ ألم يدرك كل أولئك أن مواصلة التعاون الأمني هو الغيمة السوداء التي يستظل بها أشرف الجعبري ونداف أرغومان وبشار المصري وأفيف كوخافي وهم يحبكون المستقبل الزاهر للمستوطنين؟

فماذا تنتظرون؟ وإلى متى؟ وإذا كان كل هذا لا يقرع على مسامعكم الأجراس، فمتى ستقرع الأجراس؟

د. فايز أبو شمالة



مواضيع ذات صلة