المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-07-08 23:16:26

الوزير أبو جيش وممثل "التعاون الإسلامي" يبحثان سبل التعاون في مجالات التشغيل والتدريب المهني والسلامة والصحة المهنية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

بحث وزير العمل الفلسطيني نصري أبو جيش مع ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين السفير أحمد الرويضي سبل تعزيز التعاون المشترك في مجالات التشغيل والتدريب المهني والسلامة والصحة المهنية، وذلك بحضور، مدير عام الإدارة العامة للتشغيل رامي مهداوي، وعلي صافي مسؤول ملف التنمية في مكتب المنظمة.

وتحدث الوزير أبو جيش عن الوضع المالي الحالي الصعب للحكومة والوزارة، ما انعكس سلبا على مجالات التشغيل والتدريب المهني والسلامة والصحة المهنية، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل حاليا على استراتيجية التشغيل مع منظمة العمل الدولية، وتسعى لتشبيك التعاون مع منظمة التعاون الإسلامي باتجاهين القدس ومناطق ج، وحل مشكلة عمل النساء الفلسطينيات في المستوطنات.

وأضاف أبو جيش أن الوزارة تتعاون مع منظمتي العمل الدولية والعربية بشأن مؤتمر المانحين الدولي لدعم التشغيل في فلسطين، مشيرا إلى التعاون الثنائي مع تركيا في مواضيع السلامة والصحة المهنية وأمراض المهنة والتدريب المهني، كما سيتم التعاون مع دول أخرى في هذه المجالات مثل ماليزيا.

وفي إطار التمكين الاقتصادي، قال أبو جيش أنه يتم حاليا دراسة كافة المشاريع في الوزارات الفلسطينية حتى يتم التعاون مع منظمة التعاون الإسلامي، وتنسيق التعاون مع الوكالات التي يتقاطع عملها مع الوزارة.

وأضاف الوزير أن هناك 9 مراكز تدريب مهني تستوعب حوالي 3000 طالب، ونعمل على إنشاء مراكز في طوباس وطولكرم ونابلس، وبالنسبة للقدس نعمل على إنشاء مراكز في الرام والعيزرية، حيث يتم تدريب الطلاب في المراكز لمدة سنة وتأهيلهم بالمهن التي تتواءم وحاجة السوق الفلسطينية، مشيرا إلى أنه يتم العمل حاليا على إنشاء مركز ريادي متخصص في بيرزيت، بالتعاون المحتمل مع بنك التنمية الإسلامي.

من جانبه، تحدت السفير الرويضي عن دور منظمة التعاون الإسلامي وعملها في فلسطين، ودعمها للتطوير والتقدم فيها، منوها إلى علاقة المنظمة المميزة مع الوزارة، مشيرا إلى أن الوكالات المتخصصة في المنظمة لها استقلاليتها في عملها، ولها علاقة مع الحكومات.

وفيما يتعلق ببنك التضامن الإسلامي، قال الرويضي نحاول زيادة الأموال لفلسطين، ولمؤسسات المجتمع المدني، ولدينا مركز الأبحاث الاحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية "سيسرك" في تركيا، الذي يُعنى بالتدريب المهني وبناء القدرات، ونُعنى بالتدريب وإرسال الخبراء ذوي العلاقة.

وأشار الرويضي إلى أن مكتب المنظمة في فلسطين هو عبارة عن ميسر ومسهل، ونحاول زيادة النشاطات في فلسطين حسب الموازنة، كما أن المنظمة معنية بالقدس لأنها أُنشئت على هذا الأساس، كما أننا نهتم بمناطق الرام والعيزرية.

بدوره، قال صافي أنه تم العمل مع الوزارة للاستفادة من الخبرات في مركز "سيسرك"، وخاصة في مجالات السلامة والصحة المهنية، كما أن لدى المركز علاقة بمعايير التدريب المهني، ونتطلع للاستفادة من المركز المتخصص، والذي يهدف إلى إحضار خبراء من الدول الأعضاء فيه إلى الدول الاسلامية.



مواضيع ذات صلة