2019-07-24الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-07-08 23:28:21
أدان عمليات الهدم الممنهجة..

رأفت يدعو مجلس حقوق الانسان لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

ادان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الامينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت مواصلة جيش الاحتلال انتهاكاته بحق المواطنين الفلسطينيين وممارساته الاجرامية بما فيها عمليات هدم المنازل الممنهجة في مختلف المحافظات الفلسطينية المحتلة.

واعتبر رأفت هدم جرافات الاحتلال، اليوم الاثنين، منزلاً قيد الانشاء يعود للأسير المحرر محمد صبارنه في بلدة بيت امر بمحافظة الخليل وتهديد عشرات المنازل المحيطة بالإخلاء والهدم وكذلك اقتحام جيش الاحتلال لحي وادي الحمص في بلدة صور باهر ومداهمة المباني المهددة بالهدم، وأجراء التدريبات تمهيداً لعملية الهدم الواسعة التي ستطال عشرات المباني أيضا في الحي يأتي في إطار سياسة العقاب الجماعي بحق المواطنين الفلسطينيين بهدف النيل من صمودهم وثباتهم.

وأشار في تصريح له الى ان هذه الممارسات الإسرائيلية مدعومة بضوء اخضر امريكي مشددا على ان "محاولات كوشنير لن تفلح في خداعنا وتمرير الخطة الامريكية أو ما يسمى بــ"صفقة القرن" وتسويقها على انها ستجلب حياة أفضل للشعب الفلسطيني".

وقال:  "لن تأتي هذه الخطة بجديد فقد طرحت عندما اعترف ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي و طالب بإلغاء قضية اللاجئين الفلسطينيين  وأوقف المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ولم يكتف بذلك بل دعا الى حلها وتوطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان المضيفة واستعداده إعطاء المساعدات لتلك البلدان وقوبل طرحه ذلك بالرفض من لبنان وسوريا والأردن" .

وأضاف: "عندما افتتح مبعوث ترامب للسلام في الشرق الأوسط غرينبلات وسفير اميركا في إسرائيل فريدمان ما يسمى بــ"نفق الحجاج" الذي حفر تحت حي سلوان بهدف الوصول إلى المسجد الأقصى من خلال هذا النفق واقامة الهيكل المزعوم ، يعد تطبيقا عمليا لما يسمى بـ "صفقة القرن" بغض النظر عن موعد اعلان بنودها".

واكد رأفت انه لن "يتم التعامل مع الصفقة أو مع الإدارة الأمريكية"، مشيراً إلى أن" معظم دول العالم مازلت متمسكة بقرارات مجلس الامن التي تدعو إلى حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بحيث تضم قطاع غزة والضفة الغربية وعاصمتها القدس الشرقية."

وبين أن العمل مستمر مع كل الدول الكبرى في العالم من أجل عقد مؤتمر دولي حقيقي لتسوية هذا الصراع بوضع اليات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفق لهذه القرارات مشدداً على أن الإدارة الامريكية هي الطرف الوحيد الذي تخلى عن قرارات الشرعية الدولية وانتهكها بشكل فظ.

وفي نهاية تصريحه دعا رأفت مجلس حقوق الانسان المنعقد في جنيف في دورته الحادية والأربعون ويناقش اليوم حالة حقوق الانسان في فلسطين بالعمل الجاد على توفير الحماية للشعب الفلسطيني في ظل الانتهاكات المستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي كما ودعا أيضا كل المؤسسات والمنظمات الدولية للوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني في إنهاء الاحتلال عن أرضة الوطنية وتجسيد الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

 



مواضيع ذات صلة