2019-07-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-07-14 02:03:45

المستوطنون يحرقون أشجار الزيتون ويدمرون الحياة الفلسطينية

ان الارهاب الاسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني هو ارهاب دولة منظم واليوم الاحتلال يعيد استنساخ الاحتلال بصورة المستوطنين والممارسات القمعية المنافية لكل القيم الانسانية والقوانين الدولية، وتقوم عصابات من المستوطنين وتحت رعاية وحماية جيش الاحتلال باختراق فاضح للقوانين الدولية، في ظل رفض اي برامج للسلام ووقف الاستيطان، حيث يستمر نهج الاحتلال في استهداف الانسان الفلسطيني، ضمن عملية مبرمجة هدفها الاساسي سرقة ما تبقي من الاراضي الفلسطينية لتمدد الاستيطاني، والعمل ضمن منهج رافض لوقف الاحتلال، واستمرار ممارسة الارهاب المنظم الذي تقوم به العصابات الاسرائيلية المتصهينة، تحت رعاية وإشراف مباشر من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي، حيث بات يستهدف تدمير ممنهج للحياة الفلسطينية، ليستهدف الاشجار المثمرة واقتلاعها، وتدمير وهدم المنازل ومصادرة مئات الدونمات، من اجل الاستيطان عليها، وقد اقدمت هذه العصابات علي استهداف من نوع جديد ليقوم هؤلاء المستوطنين بإحراق (1600 شجرة زيتون ) في بلدة بورين جنوب نابلس، وقام المستوطنين من مستوطنة «يتسهار» المقامة على أراضي قرى جنوب نابلس، حيث أضرموا النار بمئات أشجار الزيتون في المنطقة الجنوبية في بورين، وفي تعدٍ سافر وغير اخلاقي قامت قوات الاحتلال بمنع طواقم الدفاع المدني الفلسطيني من الوصول لإخماد النيران، بينما عملت طائرات إطفاء إسرائيلية لمنع امتداد النيران إلى داخل المستوطنة تاركة الحرائق تلتهم الاشجار في المنطقة الفلسطينية ، كما اقدمت جرافات تابعة للمستوطنين باقتلاع وسرقة عدد من أشجار الزيتون المعمرة (الرومية)، التي تعود تاريخها لآلاف السنين وعملت علي نقلها الي المستوطنات ومن ثم أضرموا النيران ببقية الأشجار الواقعة في الاراضي الفلسطينية.
هذا الحقد الاسرائيلي الأعمى وتلك العنصرية التي تمارسها حكومة الاحتلال تثبت مجددا أن هذا الاحتلال لا يفهم لغة السلام ومعنى التعايش السلمي فهم يسعون ويعملون بكل الوسائل الى قتل الشعب الفلسطيني ومحاربة العرب جميعا بدم بار وبأسلوب أهوج وقمعي .
أن العنجهية والغطرسة الإسرائيلية تدفعنا الى ضرورة توحيد الصفوف فأننا حقا في مواجه مفتوحة مع احتلال اسرائيلي حاقد، يعمل علي تدمير البنية الحياتية الفلسطينية، ويرفضون حتى العيش بأبسط وسائل الحياة ويحاربون كل شيء فلسطيني، وإن استمرار الاحتلال يشكل المشكلة الكبرى في المنطقة وهذا العدوان على الشعب الفلسطيني الذي يهدف الي النيل من صمود الإنسان الفلسطيني واقتلاعه من ارضه والنيل من إرادته وعزيمته وإثناؤه عن المطالبة بحقوقه لتقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة.
إن الصراع لا يمكن أن ينتهي بأي حال من الأحوال في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي واحتلال الأرض الفلسطينية واغتصاب ومصادرة المزيد من الأراضي، ولا يمكن للاحتلال أن يستمر في ظل عدوانه الظالم على شعبنا حيث هذا التطاول الواضح على الحقوق الفلسطينية، ولا يمكن لأي من كان أن يحاول تمرير مشروع تصفوي استسلامي يهدف إلى إفراغ القضية الفلسطينية من محتواها الوطني او اقتلاع شعب من ارضه عبر سرقة تاريخه او احراق اشجار الزيتون لتدمير الحياة الفلسطينية.
ان سياسة الأرض المحروقة التي ينفذها نتنياهو وحكومته وحملة الإبادة المنظمة والجماعية للشعب الفلسطيني والتدمير الممنهج للحياة الفلسطينية، وارتفاع وتيرة العدوانية الإسرائيلية ودمويتها، سواء تجاه المواطنين الفلسطينيين أو الأرض الفلسطينية، يهدف إلى جر المنطقة إلى دوامة جديدة من العنف وسفك الدماء، تعيد فيها حكومة الاحتلال العسكري خلط الأوراق للتملص من الضغوط والعزلة الدولية الآخذة بالازدياد على السياسات الاسرائيلية التي تمثل خطرًا مباشرًا على الاستقرار والأمن في المنطقة.
أن المستوطنات الاسرائيلية التي أقيمت فوق الأرض الفلسطينية التي سرقت من اصحابها الاصليين استولت عـلـى الموارد الطبيعية والأرض، والمياه وقطعت القرى الفلسطينية عن المدن، وفصلت الاتصال العمراني والتواصل الجغرافي بين المناطق الفلسطينية، كما أثرت على الاقتصاد الفلسطيني، وساهمت المستوطنات في إبقاء الفلسطينيين تحت رحمة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بلا بُنية تحتية ولا مشاريع وأوقفت حركة التجارة والصناعة الفلسطينية.
بات من المهم ان تعمل الأمم المتحدة علي توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وان يتم اتخاذ إجراءات حقيقية لتدخل الفوري لوقف اعتداءات المستوطنين، وحالة الفوضى التي خلفتها الأعمال الإسرائيلية، وما نتج عنها من أجواء خطرة أدت لتكريس التدمير الممنهج للحياة الفلسطينية.

سفير النوايا الحسنة في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
infoalsbah@gmail.com



مواضيع ذات صلة