2019-08-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2019-07-18 18:22:47

أحلام حماد.. فرحة منقوصة

رام الله - معن الريماوي

لم تغب يوما صورة الشهيدة مهدية حماد عن ذهن ابنتها أحلام أديب حماد، تستذكرها دائما في كل لحظة، ومناسبة، وفي كل وقت. هذا اليوم تمنت لو كانت موجودة معها كباقي الناجحين لتحتضنها وتشاركها فرحتها بحصولها على معدل 83.6%، في الثانوية العامة بالفرع الأدبي.

"فرحة النجاح هذه لم تكتمل، ولن تكتمل يوما وستظل ناقصة من دون أمي التي حرمني الاحتلال منها قبل نحو 4 أعوام.. هناك، وبالتحديد عند مدخل قرية سلواد شرق رام الله فاضت روحها بفعل رصاصة غادرة أطلقها صوبها جنود الاحتلال خلال مرورها بالمنطقة" قالت أحلام التي غرقت بالدموع.

أحلام التي التفت العائلة حولها قبل إعلان النتائج بلحظات، كانت تتمنى وجود والدتها ودفء حضنها لتخفف حالة التوتر والخوف التي انتابتها قبل معرفة النتيجة.

وأضافت "في اللحظات الأولى لصدور النتائج، يحتاج كل طالب وطالبة مشاركة محبيه فرحته ونجاحه.. يحتاج ضحكاتهم ومشاكساتهم وضجيجهم المحبب ورقصاتهم العفوية، وهو ما غاب عن بيتنا اليوم".

تقول احلام إنه منذ صغرها وهي تحب التمريض، وكان لأمها دور كبير في تعزيز هذا الشعور في نفسها، وهي من شجعتها لتقرر دراسة هذا المجال.. وها أنا اليوم أنهيت مرحلة الثانوية العامة، وسأدرس التمريض الذي أحببته والذي شجعتني عليه أمي. وسأنتسب للجامعة العربية الأمريكية في جنين، كونها الجامعة التي تستقبل طلبة الفرع الأدبي في هذا التخصص".

وأوضحت احلام أنه الى جانب مهمتها الدراسية كانت تتولى العناية الى جانب والدها، بأخيها الصغير يحيى (4 أعوام) والاهتمام به في ظل غياب أمها عنه.

وقالت: مررت بأوقات صعبة للغاية أثناء "التوجيهي"، وتمنيت لو أن أمي تكون معي كأي طالب آخر، حيث حضرت احتفالات للطلبة وحفلات تخرج كانت باسم والدتها الشهيد مهدية حماد.. لذلك، ستزور قبرها وتخبرها بنجاحها وفرحتها المنقوصة!!



مواضيع ذات صلة