المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-08-15 16:04:45

"عملية خانيونس".. ضربة موجعة للاحتلال

غزة – وكالة قدس نت للأنباء/ تامر عوض الله

يتفاخر جيش الاحتلال الإسرائيلي من حين لآخر أنه الأقوى عسكرياً، بامتلاكه أكبر ترسانة تسليح عسكرية في الشرق الأوسط، كان آخرها ما تفاخر به فور انتهاءه من اجراء مناوراته العسكرية الأوسع منذ عدوانه على قطاع غزة في صيف عام 2014، والذي أسماها بـ "الفصول الأربعة"، وشارك بها ثمانية ألوية عسكرية، وجنود احتياط، اضافة إلى سلاحي الجو والبحرية، وأشرف عليها كبار القادة العسكريين في مقدمتهم رئيس الأركان أفيف كوخافي، لرفع الجاهزية والاستعداد لمعركة واسعة محتملة ضد القطاع.

ولم تمضِ ساعات محدودات على انتهاء المناورات الواسعة لجيش الاحتلال، حتى أمتشق الشاب الفلسطيني المقاوم هاني أبو صلاح سلاحه، ثائراً لشقيقه الشهيد المقعد "فادي"، الذي استشهد برصاص الاحتلال في "مسيرات العودة وكسر الحصار" العام الماضي، مخترقاً حصون الاحتلال عبر السياج الحدودي الفاصل بين شرقي خانيونس جنوب القطاع وأراضي الـ 48. وخاض اشتباكاً مسلحاً مع جنود الاحتلال استمر لنحو ساعتين، ما أدى لاستشهاده وإصابة ضابط وجنديين اسرائيليين. ليذكرنا بالعمليات البطولية التي نفذها أبطال المقاومة في انتفاضة الأقصى التي تفجرت في خريف عام 2000، وجسدوا أروع الملاحم والتضحيات في مواجهة جيش الاحتلال واقتحام حصونه العسكرية، ومنها أولى عمليات الاقتحام النوعية والفريدة التي اخترقت مستوطنة "جان أور" التي كانت جاثمة على أراضي المواطنين في محافظة رفح جنوب القطاع، قبل الانسحاب الاسرائيلي عام 2005، والتي نفذها المقاتلان في كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أمين أبو حطب وهشام أبو جاموس بتاريخ 25 آب/ أغسطس 2001، وأدت إلى استشهادهما ومقتل واصابة عدد من جنود الاحتلال من بينهم ضابط كبير، وكانت هذه العملية مقدمة لسلسلة من العمليات النوعية للأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية.

ويرى مراقبون، أن عملية خانيونس البطولية ليست الأولى منذ انتهاء العدوان الاسرائيلي في صيف عام 2014، ولن تكن الاخيرة، بل سبقتها موجات تصعيد ميدانية بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، لكن ما ميز هذه العملية أنها فردية ، وتعد نموذجاً من نماذج العمليات البطولية الفردية التي ينفذها الشباب الثائر في الضفة الفلسطينية، والتي أربكت الاحتلال وكشفت زيف منظومته الأمنية، ووجهت ضربات موجعة ضد جنوده وقطعان مستوطنيه.

كما أن العملية جاءت في الوقت الذي لا يرغب فيه الطرفان بالتصعيد الميداني، لكن منفذ العملية بمفرده أثبت فشل المناورات والتدريبات العسكرية للاحتلال، ونجح في تحطيم نظرية أمنه، ما يدلل على أن نجاح اسرائيل في كسر شوكة المقاومة غير مضمون في حال شنت عدوانٍ جديد على قطاع غزة.

ويوضح المراقبون بأن تهديدات قادة الاحتلال التي عادت تطفو على السطح من جديد، وما يرافقها من تحليق مكثف وملحوظ لطائرات الاستطلاع في أجواء القطاع على مدار الساعة، تشير إلى احتمالية قرب اسرائيل من شن عدوان جديد، والتي تأتي استناداً لتقارير استخباراتية تتحدث عن استمرار المقاومة الفلسطينية في تطوير قدراتها العسكرية وامتلاكها لوسائل وأسلحة متطورة تمثل تهديداً لدولة الاحتلال على حد وصفها، في الوقت الذي يتم فيه التحضير لإعادة الانتخابات الإسرائيلية المزمع عقدها في 17 أيلول/ سبتمبر القادم.

"المقاومة الوطنية" تبارك

بدورها، باركت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، العملية التي نفذها الشهيد هاني أبو صلاح شرقي مدينة خانيونس، مخترقاً حصون موقع كوسوفيم العسكري الإسرائيلي، رغم الاجراءات الأمنية الاسرائيلية المشددة.

واكدت الكتائب أن هذه العملية البطولية والنوعية تأتي رداً على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا في قطاع غزة والضفة الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة، والتي لم تتوقف للحظة واحدة، والتي كان آخرها جريمة هدم بيوت الفلسطينيين في واد الحمص بصور باهر بالقدس المحتلة، والاعلان عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة.

وشددت الكتائب على أن تهديدات قادة جيش الاحتلال واستعداده لشن عدوان جديد على شعبنا في القطاع، لن ترهبه ولن تنال من عزيمته في احتضان المقاومة، ولن تستطيع كسر شوكتها في اقتحام حصون الاحتلال، وتنفيذ عمليات نوعية توجع جيش الاحتلال وتكبده خسائر فادحة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراشتيةيستقبلأطفالناديتشامبيونزمنقطاعغزة
صورالاحتلاليقمعوقفةتضامنيةمعالأسرىقربسجنعوفر
صورالاحتلاليتلفبسطاتالباعةعلىمعبرواديالخليل
صورأبومازنيستقبلالطفلمحمدعبدالنبيمنغزةالمصاببالسرطان

الأكثر قراءة