المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-08-16 12:08:18

همساتُ عتابٍ في العتمة

بعد صمتٍ مجنون في عتمةِ حُجرة
سمعتْ عتابه
همس لها كلمات عن حُبّ انقطع فجأةً
ردّت عليه بهمسات صاخبة الحبّ لا يتيق الصمت..
فمن تركك لي مدة من الزمن الحُبُّ بدأ يموتُ..
فأنت تعلم بأن حبّكَ هو جنون الحياة..
فردّ عليها بهمساتِ حُبٍّ كوني امرأة مختلفة في الغزل الليلة..
صمتتْ لثوانٍ معدودة وقالت بصوت هامس: أتغازلني حينها بطريقةٍ فلسفية ؟
فأنت هنا منذ زمن تعاتبني بهمساتك الصاخبة والحب ما زال ميتا..
فأنا هنا أنتظر حبك المعهود..
فتعال نخرس الصمت بشفاه تواقة للحُبِّ..
قال لها لست هنا لاعاتبكِ على صمت الحُبّ الليلة..
بل لأنني اشتقتُ لرائحة انوثتكِ العابقة بطعمِ الحُبِّ الهادئ..
فمن رائحةِ عطركِ يجن الحُبُّ..
صمتت برهة من الزمن وقالت: تعال نحيي الحُبَّ بطريقة غير كلاسيكية..
صخبت الهمسات، وعتابه لها بدأ ينهزم من شفاهِها التواقة للحُبِّ المعهود
فكُنْ فيلسوفا في الحُبِّ ولا تجعل الهمسات تسكتُ البتّة..
عطا الله شاهين



مواضيع ذات صلة