المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-08-17 00:42:17
خلال كلمة باسم الهيئة الوطنية لمسيرات العودة بمخيم ملكة شرق غزة..

أبو حليمة يدعو لإستراتيجية وطنية تعزز صمود الشباب وتشركهم بالقرار

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا احمد أبو حليمة رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" وعضو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار في كلمة له عن الهيئة الوطنية في جمعة "الشباب الفلسطيني" بمخيم ملكة شرق مدينة غزة، "لتبني إستراتيجية وطنية تعزز صمود الشباب وإشراكهم في صنع القرار الوطني". 

وتوجه أبو حليمة بالتحية "لجماهير شعبنا ولجرحى وشهداء مسيرة العودة وذويهم"، وتوجه بالتحية "لروح الشهيدين الطفلين نسيم أبو رومي وحمودة الشيخ "، معتبراً "ما جرى إعدام بدم بارد للطفلين وإرهاب دولة منظم تمارسه دولة الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك للقانون الدولي والإنساني" . 

وقال أبو حليمة "نحيي الشباب الفلسطيني المنتفض بمسيرات العودة في قطاع غزة، وفي انتفاضة القدس والأقصى، وثورة الكرامة من اجل الحقوق الإنسانية في مخيمات لبنان، وللشباب القابض على جمر العودة في سوريا وفي صفوف اللاجئين في الدول المضيفة، وفي الجاليات الفلسطينية في أوروبا، وأميركا الشمالية واللاتينية...".

وأوضح أبو حليمة أن "العام 2019 هو عام الانتفاضات والثورات الشبابية الفلسطينية ضد الاحتلال والاستيطان وضد القهر والحرمان، عام المقاومة والإرادة والصمود لإفشال كل المشاريع والمؤامرات التصفوية وفي مقدمتها صفقة القرن التي يراد منها تصفية القضية والحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني من خلال تهويد القدس، وتشريع الاستيطان، وتصفية حق العودة من بوابة الضغط لتصفية وكالة الاونروا، وفتح باب التطبيع وبناء التحالفات مع العدو الإسرائيلي لمواجهة المقاومة في المنطقة."

وأكد أبو حليمة أنه" أمام تلك التحديات الجسام يتطلب وضع خطة وطنية شاملة لتعزيز صمود الشباب الفلسطيني في الوطن والشتات، تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات الرئيسية للشباب، بوعي ومسؤولية عالية، تنبع من الإدراك المسؤول، بأن معالجة قضايا الشباب وتوفير مقومات صموده هي بالضرورة عنصراً رئيسياً وحاسماً من عناصر القوة الفلسطينية."

ودعا "لإفساح المجال أمام المشاركة الفاعلة للشباب في صنع القرار الوطني، ووضع الخطط الكفيلة لاستثمار طاقاتهم بوضع الحلول الضرورية لمجمل المشكلات التي تعانيها هذه الفئة من المجتمع الفلسطيني على الصعيد الوطني والسياسي والاقتصادي والتعليمي".

وتوجه بالتحية إلى "الشباب العالمي المكافح من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والرافض لكل أشكال القهر والحرمان والاضطهاد الممارس على شبابنا وشعوبنا بفعل السياسة الامبريالية العالمية، بتوحيد الجهود والطاقات الشبابية الفلسطينية والعربية والعالمية من أجل مواجهة كل سياسات الاحتلال والاستعمار والعنصرية والامبريالية المتوحشة". 

وأكد أن "الشباب الفلسطيني سيواصل نضاله ومقاومته المشروعة حتى استرداد كامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67، بما يضمن حق العودة للاجئين الفلسطينيين تطبيقاً للقرار الأممي 194."



مواضيع ذات صلة