2019-09-17الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2019-09-06 22:22:50

نتنياهو: دول عربية باتت تدرك أن بإمكاننا المضي قدما وخاصة بالمجال الأمني

لندن - وكالة قدس نت للأنباء

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل لا تدافع فقط عن نفسها ضد إيران وإنما تدافع أيضا عن دول أخرى في المنطقة إزاء ما وصفه بـ"العدوان الإيراني المستمر".

وأضاف نتنياهو في حوار مع قناة "بي بي سي عربي"، إن "إيران تخطط لهجمات ضدنا طوال الوقت كما تشن هجمات في أنحاء المنطقة ضد العديد من جيراننا، لذا علينا التحرك ضد أنشطتهم في المنطقة".

وأوضح نتنياهو أنه التقى وزيري الدفاع الأمريكي والبريطاني إضافة لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، خلال زيارته الأخيرة إلى لندن لتنسيق العمليات ضد إيران في المنطقة، منوها إلى أنه يعتزم لقاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأسبوع المقبل لبحث القضية ذاتها.

وأضاف نتنياهو أن الهجمات الإيرانية امتدت إلى أفريقيا، ولم تعد تقتصر فقط على الشرق الأوسط، مؤكدا على ضرورة التنسيق مع القوى الأخرى التي تعمل في المنطقة لتفادي وقوع حوادث بالخطأ خلال تنفيذ العمليات.

وحرص رئيس الوزراء الإسرائيلي في حديثه على إبراز ما وصفه بالتحول في توجهات دول وشعوب عربية عدة تجاه إسرائيل، مشيرا إلى أن العديد من القادة العرب يدركون الآن أنه لابد من دفع العلاقات مع إسرائيل في مجالات التجارة والتكنولوجيا والطاقة والمياه والأمن وغيرها، بصرف النظر عن التعثر على المسار الفلسطيني.
وقال نتنياهو إن "التطبيع معنا يتزايد ..لا أعتقد انه من الممكن التوصل لاتفاقات سلام أخرى، لكن الجديد هو أن دولا عربية باتت تدرك أن بإمكاننا المضي قدما في أمور عدة خاصة في المجال الأمني وأنا سعيد بذلك للغاية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد قام بزيارة رسمية لسلطنة عمان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، التقى خلالها السلطان قابوس بن سعيد رغم عدم ارتباط البلدين بعلاقات دبلوماسية رسمية وقت إتمام الزيارة.

كما زارت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف، دولة الإمارات العربية المتحدة في نفس الشهر لمتابعة مشاركة فريق الجودو الإسرائيلي في بطولة أبو ظبي غراند سلام. والتقت ريغيف خلال الزيارة مسؤولين إماراتيين أثناء زيارة رسمية لمسجد الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية.

وسبق لوزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، زيارة أبوظبي أيضا في نهاية يونيو/ حزيران الماضي في إطار مشاركته في مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون البيئة، وتحدثت الصحف الإسرائيلية وقتها عن لقائه مسؤولا إماراتيا لم يكشف النقاب عنه خلال الزيارة.

كما أكد نتنياهو "أن الأمر لم يعد مقتصرا على القادة العرب فقط"، مشيرا إلى "أن التأييد لإقامة علاقات مع إسرائيل يتزايد بشكل ملحوظ بين الناس العاديين في الشعوب العربية وحتى داخل إيران"، موضحا أن الإسرائيليين يلاحظون ذلك من خلال الإنترنت.

ودلل نتنياهو على ذلك بوجود مدون سعودي يؤيده بحماس رغم المشاكل التي تعرض لها المدون جراء ذلك، في إشارة إلى الشاب السعودي محمد سعود الذي قام مؤخرا بزيارة إسرائيل بمبادرة شخصية منه وتعرض لانتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي عقب الزيارة.

وأرجع نتنياهو سبب التحول في نظرة العالم العربي لبلاده، رغم عدم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية، إلى إدراك كثيرين في العالم العربي على مستوى القادة والشعوب أن إسرائيل لم تعد عدوا لهم وإنما باتت حليفا أساسياً في مواجهة عدوان إيران، على حد تعبيره.

وأبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي اندهاشه لرفض الفلسطينيين التعامل مع مقترحات الدعم الاقتصادي التي عرضت عليهم خلال مؤتمر البحرين الاقتصادي الذي انعقد قبل أسابيع، وقال "لم نقل أن الدعم الاقتصادي بديل عن اتفاق سياسي، بل الأمرين متوازيين. لا أفهم موقف القادة الفلسطينيين. هل تعلم ما الذي يمكن أن يحدثه (مبلغ) 30 مليار دولار لهذا العدد القليل من السكان الفلسطينيين؟".

ويخوض نتنياهو معركة انتخابية هامة في السابع عشر من سبتمبر/ أيلول الجاري ستشكل اختبارا مصيريا له ولحزبه بعد فشله في تشكيل ائتلاف حكومي عقب الانتخابات الأخيرة التي جرت في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

وقد اتهمته الكتل السياسية المنافسة، وعلى رأسها ائتلاف "أزرق أبيض" الذي يقوده رئيس الأركان السابق بيني جانتس، باستغلال التحركات السياسية التي يقوم بها بحكم منصبه كرئيس للوزراء لتحقيق مكاسب انتخابية.
 

 



مواضيع ذات صلة