2019-09-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-09-07 14:13:11

أيهما كان الأول الانقلاب أم الانقسام

الكثير من الأخوة والرفاق بالجبهة الشعبية وغيرها ومنظمات المجتمع المحلي كل مرة يطلقون صرخاتهم ضد ما هو غير وطني ضد من يبحث عن الخضوع والتبعية التي اصبحت تسري في العروق ،،، انهم يطلقون صرخاتهم لما آل اليه الوضع بغزة ،، طبعا بسبب انقلاب حماس. او الحسم العسكري الحمساوي الدموي ،،، الذي نتج عنه انقسام كارثي ،،،، فيا رفاق ويا اخوة ما حصل بغزة انقلاب حمساوي نتج عنه كل ما ذكرت ،،، وليس انقسام ،، بل انقلاب ،،،، متى سنفهم ان الانقسام هو نتيجة للانقلاب ،،، متى سنضع الحصان امام العربة ؟؟ كلنا يضع اللوم على الانقسام والذي هو بواقع الحال نتيجة وليس فعل فاعل ،،، الفعل هو الانقلاب او الحسم العسكري الذي اعلنه مشعل بكل فخر وكلكم سمعتوه ،،، ومع ذلك مصرين على هبل الانقسام ،،، يا عمي الانقسام بقعدة عرب بنحل ،،،اما الانقلاب ،،، فلن يتم حله الا بانهاء وتدمير واسقاط الانقلاب ،،، فيزول الانقسام كتحصيل حاصل ،،، وتنتهي كل كوارث اهلنا بغزة التي تزداد سوءا كلما ادخلت إسرائيل لحماس تموينهم من العلف القطري ،، قطر شيخة مشايخ التطبيع ،،، التطبيع الذي يشتمونه ليل نهار حماس والجهاد والشعبيات وابو هلال ،، ويركضون ويلهثون راكضين خلف عراب التطبيع القطري الشيخ العمادي .. فما دام حامل حقائب الدولارات الورقية ياتي بها الى حماس شهريا عن طريق اسرائيل وبمساعدتها ،،، ولن يسقط الا نقلاب بمساعدات شياطين الارض وإسرائيل،، وخضوع فصائل اليسار الثوري اصحاب الرفض والخنوع بنفس الوقت للبطش التكفيري الذي صنع انقلاب غزة بايدي حماس المتوضأه وبسلاح المقاومة ،،، الصامت الذي لا يصلح الا للبطش باهل غزة ،،، واليوم لا عمل لحماس سوى عمل الامن الداخلي لحماس ،،، الذي يحقق ويبطش ويعتقل ويضرب ويشبح ويهين ويعذب من يفتح فمه ضد حماس ،،، هم الوحيدين الان الذين يعملون اما بقية زعماء حماس فهم ،،، متربعين ورباعياتهم الركوبية . مع فتحة السقف حتى يتمكنوا من الخروج منها ليرقصوا رقصات النصر ،،،، وهذا هو حال اهل غزة بعد انتصارات حماس ،،،، سؤالنا هل سننتظر طويلا من أجل الاحتفال بانتصار الأقصى أم أنه أمر متروك للقدرة الإلهية لأننا غير مؤهلين لذلك مرحلياعلى الأقل.

بقلم/ فادي شحادة



مواضيع ذات صلة