2019-09-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-09-08 11:47:49

جوال تدعم بلدية خان يونس بجهاز سيرفر متطور

خان يونس - وكالة قدس نت للأنباء

دعمت شركة جوال إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، بلدية خانيونس بجهاز سيرفر متطور من أجل تطوير العمل الاداري بداخلها ورفع كفاءة أنظمة البلدية المحوسبة وتسهيل مهمات المواطنين فيها، مما يعود بالفائدة المباشرة على جميع سكان المحافظة جنوب قطاع غزة.

واستقبل رئيس بلدية خان يونس، علاء الدين البطة في مقر البلدية، مدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال، عمر شمالي، ومدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية، خليل أبو سليم، ومدير شركة حضارة بغزة، عوني الطويل، وعدد من مدراء مجموعة الاتصالات، حيث أثنى رئيس البلدية على الدور التي تقوم به شركة جوال في دعم المؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني والخدمات التي تقدمها من أجل تعزيز آليات العمل فيها، وضمان استمراريتها بالشكل المطلوب لتوفير احتياجات المواطنين.

وعرَّج على الخطط والمشاريع التطويرية التي تسعى لها بلدية خانيونس و الخدمات و التسهيلات التي تقدمها البلدية للمواطنين للتخفيف من وطأة الظروف الصعبة التي يعيشونها خاصة في ظل الظروف الحالية التي يمر بها المواطن.

وتقدم بالشكر العميق لشركة جوال على دعمها المتواصل للبلدية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية و الخدمية، وتوظيفها لكل الجهود من أجل دفع عجلة التنمية وتعزيز عمل المؤسسات بما يضمن استمراريتها في تقديم الخدمات المتواصلة.

بدوره، اعتبر مدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال، عمر شمالي، أن هذا الدعم إنما هو امتداد لمشاريع عدة و لعلاقة استراتيجية و مهمة مع بلدية خانيونس، و أكد أن الجهود التي تقوم بها شركة جوال والدعم التي تقدمه للمؤسسات الوطنية الخدماتية والمدنية والصحية والتعليمية لهو هدف استراتيجي يعكس رؤية الشركة الهادفة إلى تعزيز صمود مؤسساتنا الوطنية في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة.

وأكد على أن تعزيز مفهوم الشراكة بين "جوال" ومؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الاغاثية والصحية والتي تقدم الخدمات للجمهور يدفع عجلة التنمية في شتى المجالات، ويقود إلى حالة من الاستقرار في العمل الاداري وينمي القدرات لدى المؤسسات ويطور من عملها ويزيد من قدرتها الانتاجية، بما يعود بالفائدة على المواطنين.



مواضيع ذات صلة