2019-09-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-09-10 22:48:19

العمادي وصفقة القرن

ليس غريبا وليس عبثا أن يطل علينا السفير القطري محمد العمادي في هذا التوقيت تحديدا معلنا غضبة علي غزة متهما الأخوة الأشقاء المصريين بالمنفعة المتبادلة مع حكومة حماس في غزة وكافة الفصائل بأنهم المستفيدون ماليا وأنهم سببا في عرقله المصالحة الفلسطينية وأنه لن تتحقق المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بين فتح وحماس بالوقت الراهن .
قد يظن الكثير منا أنه تصريح عابر أو تصريح عبثي صرح به السفير القطري محمد العمادي والحقيقة هي أن هناك هدف ودور يقوم به العمادي منذ سنوات وهو إطالة عمر الانقلاب ومنع تحقيق المصالحة من خلال تقديمة الدعم لحكومة حماس لبقائها صامدة ومن خلال لعب دور الوسيط بين حماس والاحتلال الإسرائيلي ونجاحه بالوصول إلي تفاهمات وتهدئة بين الطرفين، والحقيقة هي أن العمادي لاعب أساسي في المنطقة وآداه صهيوأمريكية لتطبيق صفقة القرن المزعومة والآن تنتهي مهمته من اجل بدء الاحتلال الإسرائيلي بتطبيق خطته الاحتلالية والهادفة لتنفيذ صفقة القرن وأن الاحتلال الإسرائيلي سيبدأ قريبا بعد الانتهاء من الانتخابات لديهم سيقومون بتنفيذ خطة احتلال لقطاع غزة طويلة الأمد قد تمتد لثلاث سنوات من شأنها السيطرة علي قطاع غزة والقضاء علي من باتوا يشكلون خطرا حقيقيا علي أمن إسرائيل من حركات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وعلي رأسها حركة حماس حيث أن تلك الحركات باتت تشكل تهديدا وليس ازعاجا فحسب للمستوطن الإسرائيلي ولاسيما القريبين من غلاف غزة وحتي في العمق الإسرائيلي من خلال تلك الصواريخ التي بحوزه المقاومة الفلسطينية، حيث وضعت خطة تفضي باجتياح الجيش الإسرائيلي لقطاع غزة عبر البر و البحر و بإنزال جوي فوق الأبراج و المناطق الاستراتيجية في قطاع غزة.
والحرب طبقاً لعضو الجنة الأمنية المصغرة آفي دختر قد تستمر 3 سنوات و ستشهد تصفية البنية التحتية و التنظيمية لحركة حماس و الجهاد و كل تنظيم يحمل سلاح في قطاع غزة.
وينتهي دور العمادي هنا في غزة ولم ينتهي من مهامه كلاعب أساسي في تنفيذ المخططات الصهيوأمريكية حيث أعلن منذ أيام قليلة عن "مملكة الجبل الأصفر" وهي منطقة حدودية بين مصر والسودان مساحتها 2060 كيلو متر مربع ما يقارب 6 أضعاف مساحة قطاع غزة ولقد نصَّبت "نادرة عواد ناصيف" نفسها رئيسة وزراء تلك المملكة، ومن مدينة أوديسا في أوكرانيا، بعد القمة قالت إنها عقدت هناك لإعلان المملكة.
ويرسمون الاحلام بأن"مملكة الجبل الأصفر ستكون دولة نموذجية لأن قضيتنا وضع حل لأزمة النازحين والمهجرين، سنحقق حلم كل عربي يفكر عن سبيل لمساعدة المهجرين"، المقصود بذلك هم اللاجئين الفلسطينيين وهذا يأتي بالتزامن مع ما يتعرض إليه اللاجئ الفلسطيني في لبنان تحديدا من مضايقات وحرمان لأبسط حقوقه ليتنازل طوعا عن وطنة فلسطين باحثا عن وطن بديل يمنحه الجنسية والعيش الرغيد ويأتي الترويج لمملكة الجبل الأصفر المزعومة بأنها مملكة الأحلام لترغيب اللاجئ الفلسطيني بالعيش بها وقد تكون المؤامة كبري وينقل اللاجئ الفلسطيني للعيش فيها قسرا وستبدأ المرحلة الجديدة للعمادي من خلال تقديم الدعم هناك لإقامة تلك المملكة وترسيخ قواعدها وتوطين اللاجئ الفلسطيني هناك بعد رفضة الوطن البديل .
هذا الاعلان عن هذه المملكة بالوقت الراهن هو لاحتواء اللاجئين الفلسطينيين ولإنهاء قضيتنا الفلسطينية وتصفيتها وإنهاء الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وسيكون الداعم لتلك المملكة قطر وحكومات عربية آخري .
هذه المملكة المزعومة تأتي ضمن تغييرات رسم للشرق الأوسط وستظهر دويلات أخري لم يتم الاعلان عنها حتي الآن دولة علي الحدود السورية التركية للأكراد وتقسيمات آخري للبلاد العربية ضمن الرؤية الأمريكية المعلن عنها مسبقا وهي خلق شرق أوسط جديد .
بقلم الكاتب الفلسطيني/ هاني مصبح



مواضيع ذات صلة